0
الخميس 2 يناير à 10:19
البلاد
نار الفتنة في غرداية تنطفئ: مجلسا أعيان الإباضية والمــالكية يعلنــان المصالحـة

نار الفتنة في غرداية تنطفئ: مجلسا أعيان الإباضية والمــالكية يعلنــان المصالحـة

تجاوزت غرداية مرحلة الأزمة والمواجهات المباشرة بين الطرفين المتصارعين العرب وبني ميزاب، بعد تدخل وفد من جمعية علماء المسلمين تنقل إلى عين المكان منذ يومين، للتوسط بين الطرفين، حيث التقى أمس ممثلين من مجلس أعيان الإباضية، وأعيان المالكية.

ودعا وفد جمعية العلماء المسلمين طرفي الصراع بغرداية، إلى الوقوف صفا واحدا ضد ما وصفته بـ«الإجرام والفساد الأخلاقي” الذي ضرب الاستقرار والأمن والسلم الاجتماعي في المنطقة، وذلك في لقاء جمعه بممثلي مجلس أعيان الإباضيين، ومجلس أعيان العرب، رافضا البعد الذي تم إعطاؤه للقضية، معتبرا أنها ”ليست نزاعا على حق ملتبس يستدعي الوساطة والصلح، وإنما هي جرائم جلية تستدعي التحقيق والمحاسبة”، مضيفا ”لقد صدمنا من هول الذي حدث والترويع الذي حصل، حتى أنه لم يفرق المجــــرم بين الممتلكات وبين المواطنين، ولا الأموات وحرمة المقابر سلمت من التدنيس والتخريب”. وأعربت الجمعية في بيان تحصلت عليه ”البلاد” عن أسفها وحسرتها لما عاشته غرداية من فتنة في الأيام الماضية، مؤكدة أنها ”فتنة لم تكن أبداً كما يشاع عنها بين طرفين أو بين مذهبين أو بين عرقين، فتنة ومحنة يراد لها أن يكون شعارها مذهبي أو عصبي، والحقيقة عارية عن ذلك”، متسائلة في هذا السياق لماذا لم تشهد المنطقة مواجهات مماثلة في السابق.

وأشار البيان إلى أن ”الثقة اليوم أصبحت مفقودة في السياسيين والأحزاب، وإنما ثقة الجميع في دينهم وفي علمائهم، والرجال والنساء الغيورين على وطنهم”.

يذكر أن الوزير الأول عبد المالك سلال كان أعلن عن مبادرة وساطة بين بني ميزاب وعرب غرداية، ويرجح أن يقوم في الأيام القليلة المقبلة بزيارة رسمية للولاية بغرض الالتقاء بجميع الأطياف المتصارعة، وتقريب وجهات النظر وإزالة الخلافات بينها.

من جانبه كشف ممثل مجلس أعيان الإباضيين ابراهيم محاز في اتصال بـ«البلاد”، أن اللقاء جاء رغبة من أعيان المنطقة، الذين طلبوا الشورى من جمعية العلماء المسلمين، موضحا أن أعيان بني ميزاب أعلنوا نية المصالحة من دون أية شروط. كما أطلعوا وفد جمعية العلماء المسلمين على صور وتسجيلات توضح حقيقة ما حدث أثناء المواجهات بين الطرفين والتجاوزات التي حصلت في حق المزابيين.

بدوره، أكد ممثل مجلس أعيان المالكية عامر بوحفص في حديث لـ«البلاد” أنه لا منأى عن المصالحة بين الطرفين، لتجاوز الأزمة والخلافات التي لا جدوى منها، مبينا أن التعاطي الإعلامي مع أحداث غرداية تضمن العديد من المغالطات والتأويلات غير الصحيحة.

Abonnez-vous à Algérie360 par email

Algerie360 - Rejoignez nous sur Facebook